المراهق و كسر القيود

Jun 21, 2021 · ولا مفر إذن من الأرضي، بعد هذا التلبّس، ولا شيء يقوده إلى الهروب من “حقيقته” الجديدة، حقيقة البشر، إذ “لا عبادةَ ترفعني أعلى”، يقول. هذه المظاهر تُربك المراهق، وتجعله في أغلب حالاته متوتِّرًا ومتقلِّبًا، ولكن بالحب والتقبُّل من الوالدين يتحوَّل المراهق إلى مرحلة اتِّزانٍ انفعالي، ومِن ثَمَّ النجاح في الحياة العلميَّة والمهنيَّة

2022-12-06
    ماهي لامراض د يتيوب